هل تجاوزت مرحلة المشي؟


لا أذكر أبدًا أنني أمارس الرسم كل يوم -بالصورة المألوفة لدى الجميع وهي محاكاة كل شيء بغرض التعلم- أو حتى بشكل مستمر ومن يتابع حسابي يلاحظ ذلك، كنت فقط أمارس الخربشة التي لا معنى لها في نظر الغالبية بينما لها قيمة عالية لدي، بالإضافة إلى ذلك أقوم بأحب الأشياء إلى قلبي وهي ملاحقة الفنون في كل مكان.


التغذية البصرية

لاحظت أن دماغي يسجل مراحل تكون اللوحات في كل مرة أشاهد. فيها فيديو تايم لابز لرسامين! فحين أرسم أجد أنني أرتجل خطوات لا أعرفها لكنها تظهر بنتيجة رائعة، أدركت بعدها أن الممارسة قد تكون بالمشاهدة ومتابعة مراحل تكوين عمل فني ، وليس بالضرورة أن تكون بالتجربة.


التساؤل

عندما أتأمل لوحة أتساءل لماذا الظل ممتد لهذا الحد وذلك الجزء بلا ظل؟ ما البعد االذي صوره لي اختلاف أحجام العناصر؟ ماذا لو كان هذا الشكل أكبر قليلًا ما الذي سيختلف؟ وأبدأ بتحليل الشكل في ذهني، مرة بعد مرة أعطتني هذه التحليلات قوة ملاحظة لما أراه بعيني


اليد المرنة

أمارس الخربشة كلما أمسكت بورقة وقلم، أعيد الرسمة الواحدة بنفس اللحظة بأشكال مختلفة، مرة بالتنقيط وأخرى بالشبكة أو ربما بمجموعة دوائر صغيرة كالفقاعات، وأعتبر الخربشة بمثابة تمارين الاحماء التي تبقيني نشطة.


الرسم كل يوم يمنحك يد سريعة، بينما الفهم يمنحك روح عميقة.


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.